موقع مکتب سماحة القائد آية الله العظمى الخامنئي

الأحکام المتناسبة مع شهر رمضان المبارک (القسم الأول)

 
ما يشترط في وجوب الصوم
1- يشترط في وجوب الصوم أمور:
- البلوغ.
- العقل.
- القدرة.
- الوعي (عدم الإغماء).
- أن لا يكون مسافراً.
- الطهارة من الحيض والنفاس.
- أن لا يكون في الصوم ضرر.
- أن لا يكون في الصوم حرج.
 
العجز عن الصيام في أوائل سنّ التکليف
س2. ما هو حكم من بلغ حديثاً ويصعب عليه الصوم إلى حدّ ما؟ فاذا لم يصم فهل يجب عليه قضاء ذلك فقط أم عليه القضاء والكفارة معاً؟
ج. يجب عليه الصوم عند ذلك، ولا يجوز تركه بسبب الضعف و مجرد بعض الأعذار و فبالإضافة إلى القضاء تجب عليه الكفارة أيضاً. ولكن اذا علم أنّ الصوم یضرّه او خاف الضرر و خوفه نشأ من منشأ عقلائي جاز له الإفطار حينئذ. و أيضا اذا كان في تحمّله مشقة كبيرة جاز له الإفطار إذا طرأ له الحرج و المشقة. و في هاتين الصورتين يجب عليه القضاء دون الکفارة.
 
الإفطار أثناء الصيام من أجل الحرج و المشقة
س3. إذا كان الصوم حرجاً على الشخص لما يصيبه من العطش والجوع بسبب مهنته التي يتعذر عليه تركها، وكذا الأحداث الذين يشقّ عليهم الصوم مشقة كبيرة، فهل يجوز لهم الإفطار من أول النهار؟
ج. في مفروض السؤال يجوز لهم الإفطار إذا طرأ لهم الحرج والمشقّة، ويجب عليهم قضاء صوم ذلک اليوم فيما بعد.
 
الصيام مع عدم ثبوت أول الشهر
س4. لو تعذّر تحديد أول شهر رمضان وعيد الفطر السعيد بسبب عدم التمكّن من رؤية هلال أول الشهر لوجود الغيوم أو لأسباب أخرى، ولم تكتمل عدّة شهر شعبان أو شهر رمضان ثلاثين يوماً، فهل يجوز لنا ونحن في اليابان العمل بأفق إيران أم نعتمد على التقويم؟ وما هو حكمنا؟
ج: إذا لم يثبت أول الشهر عن طريق رؤية الهلال، حتى في أفق المدن المجاورة الواقعة على أفق واحد، ولا عن طريق شهادة العدلين، ولا عن طريق حكم الحاكم، فيجب الاحتياط حتی ثبوت أول الشهر.
 
الاتحاد في الأفق و ملاکه
س5. ما هي البلاد المتحدة أفقاً، و ما ملاک الاتحاد في الأفق؟ و إذا ثبت الهلال في البلدان الشرقية فهل يثبت في البلدان الغربية تلقائياً أم لا؟
ج: يراد بذلك المكان الذي يكون مماثلاً للبلد محطّ المقارنة من حيث قابلية الرؤية وعدمها. الرؤية في البلد الشرقي، وإن كانت غالباً ملازمة لإمكان الرؤية في البلد الغربي بطريق أولى، لكن قد تنتفي هذه الملازَمة لشدة الاختلاف في خط العرض. والمعيار العام هو الملازمة بين البلدين في إمكان رؤية الهلال.
 
ملاک رؤية الهلال
س6. ما حكم رؤية الهلال بالآلات؟ وهل رؤية‌ صورة الهلال باستخدام منظار خاص وانعكاس الضوء ثم قراءة البيانات الملتقَطة بواسطة الحاسوب مُجزٍ لإثبات أول‌ الشهر؟
ج: لا فرق بين الرؤية بالآلة والرؤية بالطرق الطبيعية والأولى معتبرة ايضاً، فالمناط هو صدق عنوان الرؤية. فالرؤية بالعين أو بالنظارة أو بالتلسكوب حكمها واحد. أما انعكاس الصورة في الحاسوب، والذي لا يُعلم صدق عنوان الرؤية عليه، ففيه إشكال.
 
اتباع الدولة الظالمة في رؤية‌ الهلال
س7.  إذا جاز اتّباع ما تعلنه دولة ما بخصوص رؤية الهلال وكان إعلانها يشكّل معياراً علمياً لثبوت الرؤية في البلدان الأخرى، فهل يُشترط إسلامية حكومتها؟ أم يمكن العمل بإعلانها وإن كانت حكومتها ظالمة وفاجرة؟
ج: المناط في ذلك هو حصول الاطمئنان بالرؤية في المنطقة التي تعدّ كافية بالنسبة إلی المكلف.
 
النية لکل يوم أم لکل الشهر؟
س8. هل يجب تكرار نية الصيام لكل يوم من شهر رمضان المبارك أم تكفي نية واحدة في أوله؟
ج. إذا نوی في الليلة الأولی من الشهر صوم الشهر كله كفى. والأفضل (الأحوط استحباباً) أن ينوي في كل ليلة صيام الغد.
 
رفع اليد عن نية الصوم أثناء الصيام
س9. في احد ايام شهر رمضان وبسبب بعض الإغواءات الشيطانية، قرّرت إبطال الصوم ولكن قبل ان أقوم بأي عمل مبطل للصوم تراجعت عن قراري هذا، فما هو حكم صومي في ذلك اليوم؟ ولو كان هذا الأمر أثناء صيام يوم غير شهر رمضان المبارك فما هو الحكم؟
ج: في صوم شهر رمضان إذا رفعت اليد عن نية الصوم أثناء الصيام بمعنى أن لا يكون لديك قصد الاستمرار في الصوم فصومك باطل ولايفيد قصد الصوم مجدّداً. ولكن يجب الامساك عن المفطرات إلى المغرب. واما اذا كنت مردداً في ذلك بمعنى انك لم تصمّم بعد على إبطال الصوم أو هممت على القيام بعمل موجب لبطلان الصوم ولكنك لم تفعله ففي هاتين الصورتين يشكل صحة الصوم، والاحوط وجوباً اتمام الصوم ثم قضاؤه، وهكذا حكم الصوم الواجب المعيّن كالنذر المعيّن ونحوه.
 
مبطلات الصوم
10. الأول: الأكل والشرب، الثاني: الجماع، الثالث: أن يفعل ما يوجب خروج المنيّ (الاستمناء)، الرابع: الكذب علی الله ورسوله والأئمة (عليهم السلام)، الخامس: إيصال الغبار الغليظ إلی الحلق، السادس: رمس تمام الرأس فی الماء، السابع: البقاء علی حدث الجنابة والحيض والنفاس إلی طلوع الفجر، الثامن: الاحتقان بالمائع، التاسع: القيء عمداً. (الرابع والخامس والسادس مبطلة علی الأحوط وجوباً).
 
تناول السحور بعد أذان الصبح
س11. إذا استيقظنا في سحر شهر رمضان المبارك وتناولنا طعام السحور ثم تبيّن لنا أن أذان الصبح قد رُفع فهل يصحّ منا هذا الصيام أم لابد من قضائه؟
ج: إذا لم يتحرّ الأمر فأكل وشرب ثم تبيّن بأن الفجر كان قد طلع بطل صيامه و يجب عليه القضاء، و إذا تحرّى الأمر فأكل وشرب عن يقين بأن الفجر لم يطلع بَعدُ ثم تبيّن بأن الفجر كان قد طلع صحّ صيامه ولا يجب القضاء.
 
ابتلاع النخامة
س12. عندما كنتُ مصاباً بالزكام تجمّع في فمي شيء من المواد المخاطية، وبدلاً عن لفظه إلى الخارج ابتلعته، فهل صومي صحيح أم لا؟ وكنتُ قد أمضيتُ بعض أيام شهر رمضان المبارك في منزل أحد أقربائي، فاضطرني مرض الزكام بالإضافة إلى الخجل والحياء إلى التيمم بالتراب بدل الغسل الواجب، ولم أغتسل إلى قبيل الظهر. وقد تكرر هذا العمل لعدة أيام. فهل صومي في تلك الأيام صحيح أم لا؟
ج: ابتلاع النخامة لا يضر بصحة الصوم. لكن إذا وصلت إلی فضاء الفم فيجب، علی الأحوط وجوباً، الاجتناب من ابتلاعها. وأما تركك غسل الجنابة قبل فجر نهار الصوم والإتيان بالتيمم بدلاً عنه، فإن كان لعذر شرعي أو كان التيمم في آخر الوقت وعند ضيقه فلا يوجب ذلك بطلان الصوم وصومك معه صحيح، وإلا فصيامك في تلك الأيام باطل.
 
مضغ العلكة ومصّ اللبان
س13. ما حكم مضغ العلكة ومصّ اللبان للصائم؟
ج: علی أیّ حال إذا ابتلع شیئا منهما یبطل صومه.
 
التمضمض بالماء و الغرغرة
س14. إذا تمضمض الصائم بالماء رفعاً للعطش ثم أخرجه من فمه فما حكم صومه و هل يجب بعد المضمضة أن يبصق الصائم ثلاث مرات؟
ج: لا إشكال فی أن يمضمض الصائم بالماء رفعاً للعطش دون أن يبتلع شيئاً منه. و إنما يجب عليه إخراج الماء من الفم فإذا تيقن بأنه خرج منه فلا يجب عليه أن يبصق الصائم ثلاث مرات.‏
 
س15. ما هو حكم الغرغرة و المضمضة بالماء - للوضوء و غيره - للصائم؟ و ما هو حکم صومه إذا دخل الماء حالهما إلى حلقه فما دون؟
ج: إذا يغرغر أو يمضمض الصائم بالماء للوضوء للصلاة الواجبة و دخل الماء بلاأرادته حالهما إلى حلقه فما دون، صحّ صومه و لايجب عليه القضاء. و أما في غير الوضوء للصلاة الواجبة، الأحوط قضائه.
700 /