القائد العام المعظم للقوات المسلحة خلال لقائه قادة ومسؤولي مقر خاتم الانبياء(ص)للدفاع الجوي:

وصفة العلاج لمشاكل البلاد تتمثل في إستخدام القوى البشرية الدؤوبة

اعتبر القائد العام المعظم للقوات المسلحة سماحة آية الله الخامنئي خلال لقائه ظهر اليوم (الأحد: 2017/9/3) قادة ومسؤولي مقر خاتم الأنبياء (ص) للدفاع الجوي، اعتبر مقر خاتم الأنبياء (صلی‌الله‌علیه ‌وآله) "الخطّ الأمامي للدفاع عن كرامة ووجود البلاد"، وأشار سماحته إلى دور القوى البشرية الإستثنائي في تحقيق التقدّم على مستوى مختلف الأصعدة والمجالات ومن بينها القّوات المسلّحة وأضاف: يجب من خلال العمل والسعي الدّؤوب أن تفجّروا مواهب القوى البشريّة اللامتناهية وتسخّروها لخدمة إزالة احتياجات ونواقص البلاد.

واعتبر سماحته الخدمة في الخط الامامي لمواجهة التهديدات فرصة قيمة للقوى الغيورة والمؤمنة والأبية في مقر الدفاع الجوي واضاف: ان انشطة جيدة جدا قد انجزت في مقر الدفاع الجوي، مما يشير الى وجود العزيمة والحوافز والقدرة في هذه القوة.

كما اعتبر قائد الثورة الاسلامية المعظم، القوى البشرية المتعلمة والحكيمة والشجاعة والدؤوبة بأنها أساس التغلب على العقبات والعبور منها وقال: ان الانجازات الكثيرة في مختلف القطاعات مثل القوات المسلحة وكذلك قسم العلم والتكنولوجيا مؤشر الى توفر القدرات لدى القوى البشرية الشبابية والزاخرة بالحوافز في البلاد وان ابناء ايران الاكفاء سواء في الداخل او في المراكز العلمية والتكنولوجية في العالم هم مدعاة للفخر والمباهاة.

وأكد سماحته بان وصفة العلاج لمشاكل البلاد تتمثل في استخدام وتفعيل هذه الطاقات والمواهب الجياشة واشاد بالتنسيق بين الجيش والحرس الثوري في مقر الدفاع الجوي وكذلك التعاون بين هذا المقر ووزارة الدفاع والجامعات والمراكز العلمية في تغطية الحاجات والنقائص، وأضاف: ينبغي مواصلة العمل والجهد الدؤوب بوتيرة أسرع من السابق والمضي الى الأمام قدما مع تقديم مشاريع جديدة ومبتكرة في مسار تحقيق الاكتفاء الذاتي للبلاد.

وقبيل كلمة قائد الثورة الاسلامية المعظم، ألقى قائد مقر "خاتم الانبياء (ص)" للدفاع الجوي العميد فرزاد اسماعيلي كلمة حيّا فيها ذكرى تأسيس هذا المقر، وقدّم تقريرا عن أهم الاجراءات المتخذة.

 

700 /